Abdelwakil Blamm

ما أحلاها من دونك سعاد



إرحل و عجِّل بالرحيل فما أروعها من دونك سعاد ، فما رأت منك سوى النكران و الجحود
كانت ترسُف في نير سيّدها قبل أن يعتقها الدم والعويل و يومها كنت أنت تعبث وتخادع كعادتك ولكن
سعادٌ انعتقت من قيد سيّدها و عفت عنك و تناست غيابك وأسكنتك فسيح قلبها العطوف وقلدتك نياشين الوقار والتبجيل ولكن طبيعتك الذئبية طغت و غلبت عليك شقوتك فرحت تقتات من قلبها ومن ذرات عواطفها ومن قطرات الدماء في عروقها ومن زخّات العرق تتصبّب على جبينها وهي تدّخر ما تدّخر لإعالة أيتام
...ها و تربيتهم بعد أن يتّمهم اليأس
و شرّدهم الأمل لقد أكلتَ أموالهم ظلما و عدوانا وأكلتَ في بطنك نارا و ستلقى مصيرا .
و بالرغم من فِعلتك التي فعلت فقد عفت عنك سعاد من بَعْدِ ذلك ولم تقطع يدك كما فعلوا و لم تسجنك كما فعلوا ولكنك قابلت عفوها بالنكران كما ألفتَ وبالجحود كما كنت دوماً فرُحتَ تقاطعها وتسكن مدن الرطوبة و الضباب بعيدا عنها فأنْسَتك إياها بحيرة الليمان و نوادي جنيف و مواخير لوزان أين كنت تدّخر قطرات العرق و الدماء
وجاعت سعاد ولم تكن المُعيل ...
وعطشت سعاد و لم تمنحها شربة ماء ...
و بكت سعاد ولم تكفكف عن خدّها العبرات ...
وخافت سعاد وأرعبوها و أرهبوها ...
و تألمت سعاد وعادها ما عاد الخنساء من قدرٍ و ما واسيتها وما داويت جراحها ولم تكن لها بُلسماً للشفاء ولا مؤنساً للعزاء
ورغم حقدك و جحودك سامحتك سعاد ...
ما أعظمها سعاد ... و ما أسدجها سعاد ...
ويوم جئتها تخطب ودّها تنكّرت لأخلّائها سعاد و آوتك إليها و وضعتك تاجا فوق رأسها
وأكرمت نُزُلك و مثواك
وتزوجتك من بعد الطلاق سعاد، وليتها لم تفعل فلم تكن لها البعل الحامي ، و لا الصاحب الحريص
تتحدث لغة لا يفهمها أبناء سعاد ...
لم تنجب منك رغم شبابها سعاد ...
لقد كنت عقيما و ما علمت سعاد ...
و مصصت ما تبقى من رحيق الحياة في عروقها لتُجهز عليها مرة واحدة واستعنت بعشيرتك الأقربين لتلقيها في غيابات الجب ولكن الله سلّم ،
لن يتسنّى لك قتل سعاد
ستظل رغم كيدك حية شامخةً سعاد
ولن يعيد إليها البسمة غير رحيلك فارحل
ولن تبكيك و لن تندب خدا و لن تُعدّد ودّاً فارحل
ولن تشق عليك جيباً
ولن تنوح و لن تتوشح بالسواد
فما أروعها و ما أبدعها وما أسعدها من دونك سعاد
.

حكم العسكر

لجنرال يشتغل هذه الايام عن طريق وسطاء للقاء بعض الأقلاما القويةا في الصحافة والتقرب منها مع تقديم بعض الهدايا و جوازات سفر للحج حتى للذين رفضوا لقاءه.
تأسيس ال GOSP لتعويض ال GIS لا يعدو عن كونه رسالة واضحة للڤايد الموجود حالياً في وضع حرج مع حليف الأمس المخبول سعيداني الذي بد
...وره لم يعد يعلم على أي رجلٍ يرقص ، ممّا قد يُعجّل برحيلهما .
دون الخوض في مبررات القرار التي لا تتطلب كبير عناءٍ لفهمها ، فإن الجنرال في حاجة لعملية تجميل سياسي قد تنطلق من عيادة الدكتور سعدان بحقيبة الداخلية .
طرشان الزّفة في كل هذا هما سلال وأويحي والمعارضة ما زالت تحكي على زردة التشريعيات

صفحة خاصة بمقالات الصحفي القدير عبد الوكيل بلام
Abdelwakil Blamm.jpg
ce site a été créé sur www.quomodo.com