Zoukikha Belarbi

إدانة زوليخة بلعربي بالسجن النافذ
" بسبب "حريم السلطان

أعلنت زوليخة بلعربي، ناشطة بالرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في تلمسان، أن القضاء أدانها غيابيا بالسجن 6 أشهر مع التنفيذ، بناء على تهمة “الإساءة إلى رئيس الجمهورية عن طريق صور مسيئة، بواسطة وسيلة إلكترونية”. وتعود القضية إلى أكتوبر من العام الماضي، عندما نشرت زوليخة في صفحتها على فايسبوك صورةً ظهر فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بزي سلطان عثماني، ومعه شقيقه السعيد والوزير الأول عبد المالك سلال، ووزير الثقافة سابقا خليدة تومي، وزعيمة حزب العمال لويزة حنون، ومعهم الوزيران السابقان عمر غول وعمارة بن يونس، وأطلقت على الصورة اسم “حريم السلطان”، وهو عنوان مسلسل تركي شهير. وكتبت زوليخة بصفحتها “تم النطق بالحكم ضدي غيابيا يوم 13 جويلية 2016، وأنا أنتظر التبليغ حتى أقدم معارضة”، تقصد أنها ستقدم طعنا بالنقض. وقالت “الذي أدهشني في هذا الملف هو مطالبة النيابة بتشديد الحكم، وأكثر من هذا أنهم وضعوا الملف بيد القاضي بن علال هواري، وهو المعروف عند كل من دخل المجلس القضائي (تلمسان) بقسوته وشدته في الأحكام. ولكن السؤال يبقى مطروحا، هل هو شديد مع من نهبوا الجزائر وقتلوا أبناءها؟ أم فقط مع المستضعفين من القوم؟”.
وكانت محكمة الجنح بتلمسان قضت في 20 مارس الماضي ببراءة زوليخة من تهمة “القذف وإهانة هيئة نظامية”، بينما حكمت عليها بغرامة قيمتها 100 ألف دينار بخصوص “الإساءة إلى رئيس الجمهورية”. واستأنف دفاع المتهمة الحكم وفعلت النيابة نفس الشيء. وعندما انتقلت القضية إلى مجلس القضاء، أخذت المحكمة بموقف ممثل النيابة فتحولت الغرامة إلى سجن نافذ.
وتأتي إدانة الناشطة الحقوقية، المعروفة بارتدائها الجلباب، بعد أيام من الحكم على الصحفي محمد تامالت بعامين سجنا نافذا بسبب التهمة نفسها، فقد نشر قصيدة بمدوَّنتة تهاجم رئيس الجمهورية بشدة، كما تهاجم مسؤولين آخرين مدنيين وعسكريين. وقال تامالت أثناء جلسة المحاكمة إنه لم يسب 
الرئيس وإنما هجاه شعريا، والهجاء فن وليس شتما على حد تعبيره

عن يومية الخبر 21 يوليو 2016



النيابة اتهمتها بإهانة رئيس الجمهورية
1445855694_650x400.jpg

6 mois de prison pour un photomontage

Le mardi 20 octobre 2015, La police du général Abdelghani Hamel a arrêté la militante Zoulikha Belarbi    à Tlemcen et a saisi son ordinateur personnel. 

Zoulikha Belarbi, 34 ans, une militante des droits de l'Homme, avait passé la nuit de mardi à mercredi au commissariat central de Tlemcen. Après avoir été entendue par le procureur de la République ce mercredi en fin d'après-midi, elle a été libérée et placée sous contrôle judiciaire par un juge d'instruction.

9 mois plus tard, la justice aux ordres a condamné par contumace la jeune militante à 6 mois de prison pour atteinte à l'image du président de la république bien que ce délit ne doit pas excéder une amende selon le code pénal algérien.

Mon journal le, 22/07/2016

141001_193146.jpg
141001_194432.jpg
141001_201042.jpg
141001_193645.jpg
141006_015732.jpg
141005_060600.jpg
141001_201226.jpg
141001_194632.jpg
141005_033517.jpg
141001_224855.jpg
12991044_989646227750961_984365782061143116_n.jpg
Attention ! ces deux photos ne sont pas un montage. Elles sont réelles.
000000000000000000.jpg
Avec nos plates excuses à la race canine
ce site a été créé sur www.quomodo.com