Fodil Boumala

106699591_141367700953873_665701046298413260_o.jpg

الشاذلي بن جديد
واعتقال النشطاء

 
بقلم فضيل بوماله

 

لا يوجد فيما أعتقد أي رئيس جزائري تعرض للنقد والتهكم والتنكيت أكثر من المرحوم الشاذلي بن جديد.
مجاهد و أحد قادة القاعدة الشرعية وأحد رموز العسكرة السياسية ثم رئيسا للبلاد خلفا لبومدين. كان عهد "العقيد-البريزيدان" استمرارا للحزب الواحد إلى غاية 1989 اي ثلاث سنوات قبل الانقلاب العسكري عليه مطلع 1992.
ورغم نظام البوليس السياسي بواجهة الحزب الواحد و تغول عصب المال والفساد و حكم العائلة والمصاهرة و الصحبة و الجهوية، لا أذكر أن "مواطنا" جزائريا واحدا اعتقل أو سجن بسبب "نكتة" أو تعليق عن الشاذلي. كما أننا لم نكن نسمع عن قداسة رئيس أو أي قائد عسكري. ولو اعتمدنا ما يمارسه النظام اليوم من تحرش واعتقالات و حبس معيارا لكان الشاذلي بن جديد و مساعدية و من خلفهما في الجيش والمخابرات قد اعتقلوا نصف الشعب الجزائري و لكان القضاء حينها قد زج بالالاف في السجون و حكم بالإعدام على المئات.
نظام يغرق الجزائر في للاستبداد والفساد ويسير بها إلى الخلف بينما يتوق الشعب إلى الحرية والديمقراطية و المستقبل.

جماجم الأمس وعقول اليوم



بقلم فضيل بوماله
استرجاع جماجم بعض شهداء مقاومتنا ضد الاحتلال
الفرنسي أمر مهم رمزيا و تاريخيا. وهو إدانة أخرى

للكولونيالية الاستيطانية بوصفها جرائم حرب
و جرائم ضد الانسانية. وكما يعاد الاعتبار للشهداء، وهو فريضة علينا، من الواجب أيضا إعادة الاعتبار الرمزي للمرحلين المنفيين بين 1864 و 1921 إلى كاليدونيا الجديدة والتكفل بأحفادهم بمنحهم الجنسية الجزائرية من جهة و ربطهم الدائم بجذورهم الوطنية من جهةأخرى.
وفي المقابل، هل يكفي استرجاع جماجم على أهمية
الموقف و فرنسا اليوم، استعمار الامس المستمر،
تستقبل ما تھره بأنفسنا لعشرات الالاف من العقول
من أطباء ومهندسين ومفكرين علاوة على يد عاملة
ماهرة وتطور بها مشافيها وجامعاتها و مخابرها
ومؤسساتها الاقتصادية؟
وهل تعطينا فرنسا، مرة أخرى، الموت وتأخذ منا الحياة؟

خلف الصورة
بقلم فضيل بوماله
fodil boumala.jpg
Annotation 2020-06-26 181035.jpg
106895030_142612180829425_6334919553695539670_o.jpg
107393958_143586527398657_2839063500294265379_o.jpg
107445312_144061377351172_5737224044936902473_o.jpg
107516763_144681253955851_3372590663439752357_o.jpg
107488829_144591513964825_1112897833992219664_o.jpg
107112730_143447650745878_1854402186185517282_o.jpg
107443977_145212397236070_1067239745916236686_o.jpg
107809760_146262083797768_7321842936779225112_o.jpg
107916616_147506550339988_8932039368416761353_o.jpg
108218596_149593330131310_9205261288816731591_o.jpg
107994621_148365286920781_4035531570881916969_o.jpg
fodil boumala.jpg
109573140_151019849988658_4888449964160850839_o.jpg
108733543_150166110074032_5235958773879627120_o.jpg

ثورة اليوم ... جزائر المستقبل

بقلم فضيل بوماله
ثورة الشعب السلمية البيضاء ملكية فردية وجماعية Propriété individuelle et collective. كما أن حمايتها و تحقيق أهدافها مسؤولية فردية و جماعية Responsabilité individuelle et collective.
فلنكن في خدمتها فرديا ولنكن ميزان قوتها جماعيا.
ولنعلم أن رحم ثورتنا الشعبية السلمية البيضاء يسعنا جميعا بمختلف جيناتنا وأنواعنا كما أن جزائرنا القادمة، شعبا و دولة ونظاما، ستسع جميع اختلافاتنا و طموحاتنا بل وستكون ملتقى لثقافات و حضارات الامم الكبرى و فضاء لتفاعلها و من الأمم الصاعدة في المائة سنة القادمة.
إيماننا بثورة الشعب السلمية البيضاء و التمسك بها دليل على إيماننا بجزائر المستقبل و مفتاحها.

création de site internet avec : www.quomodo.com